منوعات

حاجات لازم تتجنبها في السحور بتخالف سنة الرسول وتنقص أجر الصائم.. تعرف عليها

إن السحور هو سنة ثابتة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وأيضاً يثاب عليها الشخص الصائم ولا يعاقب من يتركها، وعن أنس بن مالك رضى الله عنه قائلاً.. قال النبي صلى الله عليه وسلم “تسحروا.. فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً” أخرجه البخاري في “صحيحه”.

أخطاء عند السحور تخالف سنة الرسول وتنقص من أجر الصائم

إن السحور يساعد في إعانة الصائم طول النهار، عن ابن عباس رضي الله عنهما عن الرسول صلى الله عليه وسلم وآله وسلم قال “اسْتَعِينُوا بِطَعَامِ السَّحَرِ عَلَى صِيَامِ النَّهَارِ، وَبِالْقَيْلُولَةِ عَلَى قِيَامِ اللَّيْلِ» أخرجه ابن ماجه في “سننه”.

بعض الصائمين يقعون في بعض الأخطاء أثناء السحور وهي أولاً ترك العديد من الأشخاص السحور وهذا خلال السنة النبوية، فالنبي صلى الله عليه وسلم كان من هدية السحور وحث عليه وجعله فارقاً بين صيامناً وصيام أهل الكتاب.

ثاني خطأ التعجل في السحور وتقديمه في منتصف الليل أو قبل أذان الفجر بساعة أو ساعتين وهذا على خلاف السنة، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم “عجلوا الإفطار، وأخِّروا السحور”، والسنة أن يكون السحور وقت السحر قبيل طلوع الفجر بشئ يسير ولذلك يطلق عليه سحوراً.

ثالثاً من أكثر الأشياء الخاطئة التي تحدث في السحور الاستمرار في تناول الطعام والشرب مع أذان الفجر وهو يسمع النداء، ولا بد أن يحتاط العبد لصومه ويمسك بمجرد أن يسمع أذان المؤذن، وحتى يكون صومه صحيحاً، وأنه إذا تناول الطعام والشراب وأذان الفجر يؤذن فسد صومه وعليه أن يقضى يوم آخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *