منوعات

كشف الستر عن متحرش المعادي عقاب من الله أم تطهير : الإفتاء توضح

بعد حادث متحرش المعادي الذي انتشر كثيراً أمس على جميع مواقع التواصل الاجتماعي، انتشر سؤال بين جميع رواد مواقع التواصل الإجتماعي ” هل كشف الله الستر عن العاصى لتطهيره من الذنوب أم العقاب؟”، وهذا ما قامت بالرد عليه دار الإفتاء المصرية.

دار الإفتاء ترد على السؤال المنتشر حول كشف الستر متحرش المعادي عقاب من الله أم تطهير ذنوب

الستر من نعم الله سبحانه وتعالى على الإنسان ويتميز به عن الحيوان وبه تعلو منزلته ويشرف قدره، وأنه هو طاعة وقربان ودين وإحسان وبه تحفظ الأمة ترابطها وبنيانها، وبه تقوم الأخلاق ويبقى لها كيانها.

أمين الفتوى في دار الإفتاء المصرية الشيخ أحمد وسام أكد إن كشف الستر عن العاصي في الكثير من الأوقات يأتي بعد تكرار المعصية، وأضاف قائلاً “رفع أمر سارقًا إلى سيدنا على – رضى الله عنه- فقالوا له: «إنها أول مرة يسرق فيها وما فعلها من قبل”.. فرد عليهم “لا يفضحه الله من أول مرة”.

كما أن وسام أكد في إجابته على سؤال ” هل كشف الله الستر عن العاصى لتطهيره من الذنوب أم العقاب؟”، أكد أن الله سبحانه وتعالى حليم ستار وقد أمر الملائكة الكاتبين الكرام أن لا يكتبوا معصية العبد لمدة عينها، لعله يرجع عنها ويستغفر ربه ويتوب إليه.

تابع سبحانه وتعالى إن الله دائماً يحب من عبده أن يقبل عليه ويستغفره دائماً، وأن الكشف عن المعصية يكون في الغالب بسبب تكرارها أو الإستهانة بها، وقد يكون من أول مرة لأن الله لا يريد للعبد أن يستدرجه الشيطان لأنه إذا ستره لاعتاد على المعصية وهو لا يريد له كل ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *