علوم وتكنولوجيا

ناسا تحذر من اقتراب انتهاء العالم لحدوث امر مرعب بالغلاف الجوي

وجهت وكالة”ناسا” تحذير من حدوث ظاهرة كارثية ومخيفة، بعد ملاحظة الأقمار الصناعية التابعة لها لأمر مرعب بالغلاف الجوي للأرض، يهدد البشرية بأكملها في اطار تغير مناخي غير مسبوق يمر على الكوكب.

سبب تحذير ناسا

والسبب وراء تحذير ناسا من اقتراب نهاية العالم، هو رصد 3 أقمار صناعية لتقلص كوكب الأرض بمعدل يتراوح مابين 500 إلى 650 قدم في السنه خلال الـ30 عامًا الماضية.

طبقة الميزوسفير

وتمتد طبقة “الميزوسفير” ما بين 30 الي50 ميلًا علي سطح الكوكب وأهميتها حماية الأرض من النيازك و الشهب ومخاطر الفضاء الخارجي، وتتقلص الميزوسفير حاليا مثل البالونة عند الانكماش بسبب الاحتباس الحراري.
أشارت”ناسا” الي الغلاف السفلي للأرض، حيث أوضحت قياسات منطاد الطقس، التي تجري علي نصف الكرة الشمالي خلال الأربعين عامًا الماضية، أن طبقة التروبوسفير تتسع بمعدل 50 مترًا في كل عقد، وذلك بسبب الغازات الدفينة الناتجة عن الاحتباس الاحتراري.

وأشارت “ناسا” عبر تحذيرها من الاقتراب لنهاية العالم، بأن طبقة التروبوسفير هي التي نتنفسها و نعيشها، وتمتد علي مستوى سطح البحر لإرتفاع يتراوح مابين7 كيلومترات الي 20 كيلومترًا علي المناطق المدارية، ويحدث تمدد في الهواء بالغلاف الجوي حينما يكون الجو حارًا ويحدث تقلص بالهواء حينما يكون باردًا، ويتقلص الحد الأعلى من طبقة التروبوسفير بشكل طبيعي ويزداد اتساعه مع تغير الفصول، ولكن عبر تحليل البيانات مثل درجة الحرارة والضغط والرطوبة واقرانها مع بيانات نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).

الغازات الدفيئة

وكشف الباحثون أنه مع ارتفاع كميات غازات الدفيئة التي تحبس الكثير من الحرارة داخل الغلاف الجوي فان الحد الفاصل ويعرف باسم “التروبوبوز”وهو المتواجد بين “التروبوسفير” والطبقة التي تاتي بعدها و يصعد إلى أعلى؛ مما يعني ارتفاع في الغلاف الحامي الي الأرض.