الفن والترفيه

اتهام ياسمين عبد العزيز بتعذيب خادمتها ..التفاصيل بالصور

بدأ الأمر عندما نشرت مجموعة من الصور لملف تحقيقات بشأن خادمة ياسمين عبد العزيز في قضية بتاريخ 2012
عندما توجهت مواطنة فلبينية تدعى جيانا مونجيل إلى سفارة بلادها تتقدم بشكوى ضد الفنانة ياسمين عبد العزيز ، واتهمتها بالضرب والتعذيب ،وبالفعل تم توقيع من قبل السفارة للكشف الطبي على الخادمة ، ثم حررت محضرا رسمي لدي السلطات المصرية ضد الفنانة .

تعليق الفنان أحمد العوضي

ورد أحمد العوضي كاتبا: “”طبعا دي حملة التشويه ضد ياسمين معروفه ومعروف مين اللي وراها، وأنا لحد دلوقتي ساكت احتراما للجمهور المحترم .

وتابع العوضي رسالته موضحا : الافضل ان لا نتخطي احتراما للهيبه واحتراما إلي الجمهور العزيز … شكرا إلي الساده الصحفيين اللي بعتولي يسألوني وشكرا للجمهور المثقف الواعي “.

رد الصفحة الناشرة للصور

وكان رد الصفحة احنا حمله مش مدفوعه واحنا لسه عاملين الصفحه دي جديده بدل الى اتقفلت لنا لاننا بنكشف عن الحقيقه وعلشان كده بنعمل اعلان ليها. ولو مكناش اتاكدنا من ان الكلام ده و من الورق ده حقيقي مكناش هننشره واحنا حمله للدفاع عن العنف ضد المرأه واسوء انواع العنف لما يجي من مرأه زيها، ومن الاسوء ان تكون المرأه دي فنانه مشهورة و معروفه .

قصة الشغالة

واستكمال البوست كان موضح كل شئ وان الشغاله هربت من البيت على السفاره الفيلبينيه خوفا منها ولو كان الموضوع سهل و بسيط مكانتش هتروح لنيابة المعادي و المجلس القومي للمرأه ويطلبو احضار الفنانه والتحقيق معاها وهي تضطر لإنهاء المحضر بالصلح علشان هي خايفه علي سمعتها لاكن مش خايفه علي البنت حصلها ايه نفسيا وعصبيا