الفن والترفيه

تفاصيل لا تعرفها عن أيام محمود ياسين الأخيرة وسبب بكاء عادل إمام

الفنان محمود ياسين رحل عن عالمنا صباح اليوم الأربعاء بعد صراع طويل مع المرض عن عمر ناهز الـ79 عاماً، وترك ورائه إرثاً فنياً كبيراً وعظيماً، ويعتبر من الأشياء الهامة التي تم حفرها ووضعها في التاريخ المصري ويفخر بها الكثيرين طوال الوقت وخاصة أبنائه وأحفاده.

تفاصيل لا تعرفها عن أيام محمود ياسين الأخيرة وسبب بكاء عادل إمام

الفنان الراحل رحلت مع المرض في السنوات الماضية لم تكون سهلة، حيث أنها شهدت عدد كبر من التحولات الدرامية المفاجئة لكل محبيه وبالتحديد في شهر 2014، وخاصة بعد أن ترددت الكثير من الأنباء حول تعاونه مع الفنان عادل إمام في مسلسل “صاحب السعادة”.

وأيضاً جاء بعدها بفترة قليلة أخبار عن فسخ التعاقد بينه وبين الجهة المنتجة، وهذا ما أدي إلى فتح مجال للحديث عن جميع الخلافات المحتملة بينه وبين الزعيم، ولكن الصدمة كانت في هذا الوقت هي عدم وجود خلافات بينهم، ولكن جاءت أن ياسين لم يعد قادراً على التمثيل بسبب إصابته بمقدمات مرض الزهايمر.

وأيضاً لم يعد قادراً على حفظ النص أو الوقوف أمام الكاميرا، وهذا ما جعل الزعيم عادل إمام يبكي أمامه أثناء التصوير، وهذا ما أكد عليه بعض الأشخاص، ولكن الأسرة قامت بنفي المرض وجميع الخلافات بشكل قاطع وواضح.

وعلى الرغم من وجود العديد من التصريحات الخاصة بشهيرة وابنتها رانيا عن عدم سؤال الزعيم على محمود، ولكنهم قاموا بالإعلان عن انتهاء هذه الأزمة بعد ذلك، وقامت رانيا بالتعاون معه في مسلسل “فلانتينو” وهذا دليل علمي على انتهاء جميع الخلافات التي جاءت بينهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *