الفن والترفيه

بالصور.. طليقة الفنان خالد عليش تصرخ في وجهه: اعلم بنتي وأعالج أمي منين

طليقة خالد عليش الفنان والإعلامي الشهير الفنانة ميما الشامي قامت بنشر من خلال حسابها الشخصي في موقع فيس بوك منشوراً وقامت بالإفصاح عن ما تعاني منه حالياً بسببه، وهي من الأشياء التي جعلت جميع المشاهدين والمتابعين يتعاطفون معها كثيراً بسبب ما قامت بالتحدث عنه من خلال صفحتها خالد عليش.

طليقة خالد عليش تؤكد أنها تبيع ما تملك لتصرف على أبنتها وأمها

كتبت ميما الشامي قائلة “هو 4000 جنيه في الشهر يكفى بنت مدرسة إنترناشونال وباباها بيقبض 75000 في الشهر، ده غير الإعلانات والايفنتات وإعلانات السوشيال ميديا، وطبعاً أنا اللي كنت بتفق على الفلوس دي عارفة من سنة هو كان بياخد كام”.

واستكملت قائلة “والله في سهرة من السهرات اللي بينزلها واللى بيدفع فيها ده يكفي بنته، هو اللى خاني وضربني وكنت أنا اللي باعتذر علشان أنا اللى قصرت وهو محترم ومؤدب مع كل الناس إلا أنا، فأنا اللى مش كويسة “طبعاً هو كان بيقنعني بالكلام ده هو وأهله فأنا كنت بصدق”، لأنه حولني لشخص عديم الثقة في نفسه”.

استطردت قائلة “كنت بحس إني أنا أستاهل اتضرب وأتهان وأتخان وأنا اللي مقصرة، واخد فلوس ومعترف بينها بس مش هيدهالي غير لما أوافق على كل شروطه يا أما روحي القضاء”، وقامت أيضاً بنشر تعديل على التدوينة قائلة “والنبي الناس اللي بتكلمني علشان أشيل البوست، أنتم متعرفوش أنا مستحملة أيه أنا وبنتي وما تعرفوش انا عملت ايه مع الراجل ده”.

تابعت قائلة “ما تعرفوش أنا ساكتة بقالي قد ايه، وما تعرفوش أنا ببيع أيه علشان بنتي لأن أخر 8000 جنيه كانوا معايا هو أخذهم، وما تعرفوش أنا أتهنت أزاي منه ومن أهله ومن صحباته البنات، فالبوست ده أخر حل عندي لأن ماكنتش عايزة أعمل كده مش علشاني ولا علشانه، احنا بينا ربنا وهيحكم بينا، بس بنتي مكنتش تستاهل كده، فسامحيني يا ميما بس غصب عني، وميما الحمد لله فهمت كل حاجة بدري، لأنها شافت آخر موقف قدام عنيها”.

وأخيراً أكدت قائلة “معاي صور لكل اللي كتبته ودلايل عليه، ثم أفصحت عن إصابة والدتها بمرض السرطان، وأكدت على رفضه للوقوف بجانبها في علاج والدتها، وقالت أنها تقوم ببيع جميع ما لديها حتى تكون قادرة على تعليم ابنتها وعلاج والدتها”.

نتيجة بحث الصور عن منشور ميما الشامي ع فيس بوك

ميما الشامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *