أخبار مصر

جبنالكم وصية مريض الكورونا المتوفي وهو يقرأ القرآن

وصى مريض الكورونا ” عبد الله رشوان”،قبل وفاته بساعات ،والذي توفي على فراش مستشفى العزل وهو يقرأ القرآن الكريم ممسكًا إلي المصحف الشريف، بأن تذهب ثروته الميراث إلي المحتاجين و الصدقات ، علي حسب إبنه “رشوان عبد الله”.

وصية الشيخ عبدالله رشوان قبل وفاته :

كتب الفقيد ورقة قبل وفاته ، وأعطاها إلي الممرضات المتواجدات معه داخل مستشفى العزل، يقول ابنه: «كتب وصيته وسلمها إلي الممرضين وهي إن تلت التركة يوزع صدقة جارية على روحه».

كما أوصى أن يبنى مجمع و مسجد : «بإذن الله هننفذ وصيته لأننا عايشين من خيره»، منوها أنه قبل وفاته طلب منه مصحفا وسبحة ونظارة إلي القراءة: «كنت بدخل عليه بلاقيه بيسبح وهو نايم». وتوفي عبد الله رشوان،عن عمر يناهز 64 عامًا، من محافظة البحيرة، خلال قراءته القرآن الكريم ممسكًا إلي المصحف الشريف داخل مستشفى العزل، بعد إصابته بفيروس كورونا.

رواية ابنه لتفاصيل قبل الوفاه :

ويحكي ابن الفقيد “رشوان عبدالله” ، أن والده لم يكن يتوقف غير دقائق قليلة عن قراءة القرآن أو الاستغفار أو التسبيح ، حيث كان المصحف هو رفيقه الأول على سرير مستشفى العزل و توفى نتيجة مضاعفات كورونا والالتهاب الرئوي اللي مقدرش يستحمله.

ويوضح ابن الفقيد أن والده كان يلح عليه وعلى الممرضين في المساعدة للوضوء والصلاة، حيث كانت تلك طلباته في فترة العزل، وكان دايما مش بيسيب فرض وكان بيحاول بكل الطرق أنه يصلي وهو داخل  المستشفى».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *