أخبار مصر

تحقيقات طفلة المعادي تكشف عن براءة الأطفال في التعامل مع الكبار

استمعت النيابة العامة إلي أقوال طفلة المعادي، المجني عليها في واقعة التحرش بها ، بعد التمكن من مباحث القاهرة من تحديد الهوية والتوصل لها. وبدأت النيابة في سماع أقوال المجني عليها بعد الانتهاء من سماع أقوال مرتكب الواقعة المتهم “محمد جودت”، في 9 مارس الجاري.

وإتضح للمحقق أن عمر الطفلة 6 سنوات، حيث دعاها إلي الدخول لغرفة التحقيق، وأجابت بأنها في الصف الثاني الابتدائي، وأثبت المحقق التوضيح إلي المجني عليها معنى السؤال،نتيجة إلي صغر سنها، وشرع في سؤالها فأجابت:

ج : أنا في الصف التاني الابتدائي ..و عندي 6 سنين.

س: ما تفصيلات التعدي عليكي؟

ج: وأنا ماشية ببيع مناديل في الشارع في الشارع في المعادي ، لقيت عمو راجل كبيرولابس نضارة و وتخين وقالي تعالي ورايا، وأنا مشيت معاه عشان هو راجل كبير، ودخلت معاه في العمارة، وسلّم عليا و حط ايده عليا و شدني وحضني، وكان عايز يقلعني هدومي، بس أنا مشيت و جريت منه، لما الست خرجت من الشقة.

س: متى وأين حدث ذلك؟

ج: في المعادي والشمس كانت موجودة.

س: من كان برفقتك آنذاك؟

ج: أنا كنت لوحدي.

س: ما مناسبة تواجدك في هذا المكان والزمان؟

ج: أنا ببيع مناديل في المعادي.

س: هل قام المتهم بتجريدك من ملابسك؟

ج: كان بيحاول.

س: هل تستطيعي التعرف على المتهم الذي ارتكب الواقعة؟

ج: أيوه.

و استدعى المحقق إلي المتهم “محمد جودت” لداخل غرفة التحقيق، وبعرضه على الطفلة المجني عليها، تعرفت عليه وأشارت بيدها اليمنى صوبه، وقررت أنه مرتكب الواقعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *