أخبار مصرأخبار دولية

دراسة علمية موثقة تكشف: سد النهضة علي وشك الانهيار

 

في ظل استمرار تعنت اثيوبيا في ازمة اد النهضة وتمسكها بملئ السد دون اتفاق مسبق مع مصر والسودان وبعد إعلان ضمني بإلغاء اتفاق 2015، ورفع الملف إلي مجلس الأمن الدولي تمهيدا للاحتكام للقانون الدولي الذي يكفل لكل دولة .

 

بعد أن ثبت حقيقة واضحة للعالم كله وهي أن القوي المعادية لمصر وأولها تركيا واسرائيل هي الممول الأول للسد في محاولة يائسة للمساس بأمن مصر القاهرة التي استعادت قواها وكامل حرية قرارها السياسي والاقتصادي والعسكري لأول مرة في تاريخها الحديث.
من ناحية أخري أكد خبراء أنه علي الحكومة المصرية ان تتمسك بأمان السد، كآخر واقوي سبب يُعجز الحكومة الاثيوبية. ولا تسطيع معه فكاكا.
إنه العنصر الذي اقترحته الحكومة الامريكية ممثلة في وزارة الخزانة والبنك الدولي في وثيقة فبراير والتي وقعتها مصر منفردة، بالإضافة ان كل المنظمات الدولية و الخبراء وكافة الشرائع لا توافق علي انشاء سد فشل مقاوله في استصدار شهادة امان له.هذا هو الشيء الوحيد وفي اعلان المبادئ الذي وقعه الرؤساء الثلاثة في الخرطوم والذي لا تجد له اثيوبيا مخرجا و يحرج الحكومة السودانية ويقلب الطاولة علي الحكومة الاثيوبية.

• أوراق خفية

وفي جلسة مجلس الأمن لمناقشة ملف “سد النهضة” الذي شهد في الفترة الأخيرة مدا وجزرا بين مصر والسودان وإثيوبيا من أجل الوصول لاتفاق نهائي يرضي كل الأطراف وأكدت القاهرة على لسان وزير خارجيتها سامح شكري أن القضية اليوم ترتبط “بأمر جلل” بالنسبة للشعب المصري، وأن سد النهضة الإثيوبي “خطر وجودي يهدد المصدر الوحيد لحياة أكثر من 100 مليون مصري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *